المواطنة

مرحبا بك عزيزي الزائر نرغب في انظمامنا اليك
االخط الأحمر

    الحجاب

    شاطر
    avatar
    charif lidrisi
    الادارة
    الادارة

    عدد الرسائل : 103
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 983260
    تاريخ التسجيل : 16/02/2009

    scout الحجاب

    مُساهمة من طرف charif lidrisi في 05/05/09, 12:38 pm

    أوجب الله الحجاب على النساء من خلقه رحمة بهن؛ فهو صيانة لهن وللمجتمع من الفجور والرذائل، كما يمثل الحجاب تحقيقا لعبودية الله تعالى، لأنه هو الذي أمر به، وهو يأمر ليطاع؛ ويشرع من الدين ما ينفع به العالم كله.

    ولم يجعل الإسلام الحجاب طقوسا مبهمة أو مجرد شعار من شعاراته؛ بل جعله فرضا لازما من فروضه لا يسع مسلم ولا مسلمة جهله أو إنكاره، قال تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (النور:31).

    والواقع أن كثيرا من بناتنا وأخواتنا قد لامست بعض معاني الإيمان قلوبهن فأردن لبس الحجاب ولم يكتمل مفهومه في أذهانهن؛ أو ما زالت تتردد في اتخاذ القرار الصحيح فلم تغير من ملابسها وكل ما فعلته أنها سترت شعرها، أما بقية ملبسها فهو كما هو، أو ربما طال قليلا، أما فتحاته وقصاته فهي كما هي! وربما تركت من شعرها ما يدل على مكنون الجمال!

    وهن يفعلن ذلك إما جهلا بمفهوم الحجاب الصحيح؛ وقد يكون لأن صاحبة الحجاب ولدت في بيئة محافظة وورثت الحجاب باعتباره عادة لا ديانة، فلم يكن الحجاب من الداخل بل كان من الظاهر فقط، فلم يستقر بها على حال، وقد تكون احتكت بشعوب أخرى أو بعض من ينظرون إلى الحجاب نظرة فوقية؛ وكأنه دال على الرجعية والتعصب ووقف على الخدم؛ وليس من الرقي بمكان؛ فتستحي الأخت مما هي عليه!

    وتحدث في أمر الحرب الإعلامية ولا حرج؛ فقد راهن المعلنون على جسد المرأة بدعوى التحرر والتنوير والمساواة لكي يجلب لهم الخير الوفير؛ ولم يجن الغرب من ذلك إلا الشذوذ والامتهان وضياع الأسر وتشردها.

    ومن حالات الواقع الأليم أن تولد البنت في بيئة لا تعرف معنى الحجاب فلا أم ارتدته ولا جدة إلا بعد الستين؛ حتى تواري عن الأنظار ما تستحي منه. فلما أرادت الفتاة لبس الحجاب واجهت من العنت الاجتماعي والنظرة الدنيا ما جعلها في اختبار شديد وهي في أول الطريق؛ فأرادت أن تأخذ في حجابها طريقا وسطا؛ للهروب من هذا الضغط النفسي والاجتماعي.

    ولهذه فقط أقول لها: اصبري وصابري على الحق، وجاهدي وافعلي الخير والتزمي به لعلك تكونين من المفلحين وعند الله من الفائزين، وبقدر ما رزقت من قوة الشخصية والإصرار على الحق تحققين ما تأملين؛ يقول الله عز وجل: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا} (الطلاق: 2-3).

    ولك في أخواتك اللاتي أصررن على ارتداء الحجاب وسط المجتمع الفرنسي وأثّرن في الرأي العام العالمي القدوة والمثل الحسن؛ أما غيرهن من الأصناف السابقة فنقول لهن: هذا حجاب على أعين من ترتديه وليس حجابا لها.

    ومهما اختلفنا حول حجاب الموضة فالاتجاه للحجاب أمر فيه خير والنور الخافت سرعان ما يستحيل شمسا تضيء النهار وقطرات الندى يوشك أن يتبعها غيث وفير يحيي موات الأرض كما يحيي موات القلوب، ولكن تذكري دائما أيتها الأخت الكريمة: إن لم تكوني في زيادة فأنت في نقصان.

    نداء الإيمان يغرس صحيح الدين

    إن القضية في أساسها قضية دين وإيمان فمن ملكت قلبا نقيا، يرقى لمعاني الإيمان فسوف تنتفع بالذكرى: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} (الذاريات: 55). أما من لم يخفق لها قلب مع نداء الله للمؤمنين والمؤمنات، وتذكيره بآياته المحكمات، فعليها أن تسأل الله أولا أن يمن عليها بقلب حي، فيقول عز وجل: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} (ق:37).

    ووقتها لن نحتاج إلى كثير من الإقناع والجدال، واستقصاء كل حالات الزيغ والانحراف، ويكفيك نداء الله تعالى للمؤمنين: {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون} (الأنفال 24).

    ومثل هذا الإيمان النقي يظهر في الأخت التي تتحفظ في ملبسها بلبس البنطال تحت ما ترتديه من ملابسها حتى لا تنكشف قدمها وهي تركب السيارة مثلا، أو كتلك التي تضع يدها تحت خمارها إذا حركه الهواء حتى لا يلتصق فيصف ما تخشاه، هكذا يكون المحرك هو الإيمان والشعور بالمراقبة من الله تعالى، وجملة القول: إن الحجاب لن يكون حجابا حتى يكون من داخل الإنسان وليس خارجا عنه، وإلا كان حجابا على العيون أن ترى الحق؛ يقول تعالى: {كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ. كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} (المطففين 14-15).

    لا حجبنا الله وإياكم عنه أبدا...
    منقول
    avatar
    mounia bourra
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد الرسائل : 21
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 87770
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    scout رد: الحجاب

    مُساهمة من طرف mounia bourra في 15/05/09, 04:37 pm

    chokran laka 3la hada almawdou3 al mohim jidan

      الوقت/التاريخ الآن هو 22/09/17, 11:43 pm