المواطنة

مرحبا بك عزيزي الزائر نرغب في انظمامنا اليك
االخط الأحمر

    يــأجوج ومأجوج

    شاطر
    avatar
    charif lidrisi
    الادارة
    الادارة

    عدد الرسائل : 103
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 983820
    تاريخ التسجيل : 16/02/2009

    scout يــأجوج ومأجوج

    مُساهمة من طرف charif lidrisi في 13/08/09, 01:51 am

    كثيرآ ما نسمــــــع عن يــأجوج ومأجوج ، من همـــا ؟ وما أصلهــما ...؟

    معنـــــــى لفظ ( يأجوج) و (مأجوج) ؟

    قيل اسمان أعجميان ،وقيل عربيـــا.

    وفإن كان عربيان فيكون إشتقاقهما من أجتّ النــار أجيجآ : إذا التهبـــت ، او من الأجاج : وهو الماء المالح الشديد الملوحه ،وقيـل من الأج :وهو ســرعة العــدو ،وقيل : من مأجوج من ماج ،اذا اضطرب

    هذا معناهما اذا كان اسمان عربيان ،واذا كانا اعجميان فلا إشتقاق لهما لان الأعجميـــــــه لاتشتق من العربيـــــه

    أصلهمـــــــــــا ..؟

    من ذريـة يــافث أبــي الترك ، ويــافث من ولد نوح عليــــه الســــلام..

    ويقال لهــــــــم بعث النـــــــار ..

    يقول الله عز وجل يوم القيامة : يا آدم ، يقول : لبيك ربنا وسعديك ، فينادى بصوت : إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك بعثا إلى النار ، قال : يارب وما بعث النار ؟ قال : من كل ألف - أراه قال - تسعمائة وتسعة وتسعين ، فحينئذ تضع الحامل حملها ، ويشيب الوليد ، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد ) . فشق ذلك على الناس حتى تغيرت وجوههم . فقال النبي : من يأجوج ومأجوج تسعمائة وتسعة وتسعين ومنكم واحد ، ثم أنتم في الناس كالشعرة السوداء في جنب الثور الأبيض ، أو كالشعرة البيضاء في جنب الثور الأسود ، وإني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة . فكبرنا ، ثم قال : ثلث أهل الجنة . فكبرنا ، ثم قال : شطر أهل الجنة . فكبرنا .
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4741

    صفتـــــــــــــــــــهم :

    جـــــــاءت روايــات ضعيـــفه تقول ان يأجوج مأجوج قصيــرو القامه وهــــــــــــذاغيــر صحيح، وإنما الذى تدل عليه الروايات الصحيحه انــــهم رجال أقـوياء لا طاقه لأحـــد بقتــــالهم ويبــعد أن يكون طول أحدهم شبر أو شبرين

    خروج يأجوج ومأجوج من علامات الســــــاعة الكبـــرى ..

    الأدلـــــــــة من السنـة المطـــهره :

    حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن زينب ابنة أم سلمة عن حبيبة عن أم حبيبة عن زينب بنت جحش أنها قالت استيقظ رسول الله من نومه وهو محمر وجهه وهو يقول لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج وعقد بيديه عشرة قالت زينب قلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال إذا كثر الخبث * ( صحيح ) _ الصحيحة 987 .

    ســـــــــــد يــــــأجـــــوج ومـــــأجـــوج :

    بنــــى ذو القرنيـــن ســد يـــأجوج ومــأجوج ؛ليحجــــــــــز بينـــهم وبيـــن جيــرانهم الذين استغـــاثوا به منهـــم.

    قال تعالـــــــــــى ( قالوا ياذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما ءاتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال ءاتوني أفرغ عليه قطرا فما اسطعوا أن يظهروه وما استطعوا له نقبا) – سورة الكهف : الآيات 83-98

    ولا يعـــــرف مكـــان هـــــذا الســـــد بالتحــــديد ، وقد حـــاولوا بعـــض الملوك والمؤرخيــــن أن يتعـــرفوا على مكــــانه..

    والذي تدل عليه الآيـــــــات أن هذا الســد بنـــي بين جبليــــن ، لقوله تعالــى ((حتـــى إذا بلغ بيــن السدين )) والسدان : هما جبلان متقابـــــلان . ثم قـــال : ((حتى إذا ســـاوى بيــن الصدفيــن )) أي : حاذى بــه رؤوس الجبليـــن ، وذلك بزبر الحديد ، ثم أفرغ عليــه نحــــاسآ مـــــذابـــآ ،فكــــان ســدآ محكمــــآ .

    يحفرونه كل يوم حتى إذا كادوا يخرقونه قال الذي عليهم ارجعوا فستخرقونه غدا : قال فيعيده الله كأمثل ما كان حتى إذا بلغ مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس قال الذي عليهم ارجعوا فستخرقونه غدا إن شاء الله واستثنى قال فيرجعون فيجدونه كهيئته حين تركوه فيخرقونه ويخرجون على الناس فيستقون المياه ويفر الناس منهم ...
    الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3153

    قال تــعالى ((قــال هذا رحمــة من ربـــي فإذا جــاء وعــد ربــي جعـــله دكـــا وكان وعد ربي حقــــا 00 وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعــــا ))

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/11/17, 09:45 pm